الأربعاء، 13 يونيو، 2012

رأي | القضيه في الطشت !!



كانوا ساكنين في بيت واحد عادي يعني بيحبوا بعض و محدش بيضرب التاني علشان ياكل اكله ولا يشرب شربه ولا حاجه و المشكله بقي في حتة الشرب دي .. لان في الفتره الاخيره بدا بعضهم يقفل حنفية الميه بغباء مستحكم .. و لانه قوي بيقدر يفتحها تاني .. و الباقي يشرب او ميشربش مكنش بيهمه .. المهم هو يشرب .. و يشرب اللي زيه .. لحد ما حس الباقيين انهم لازم يتصرفوا و الا هيموتوا من العطش .. و قرروا ياخدوا الطشت الكبير بتاعهم و يروحوا يفتحوا الحنفيه مع بعض .. و كانوا متاكدين ان قوتهم في اتحادهم .. و انهم اكيد هيقدروا يفتحوها من تاني و يتحكموا فيها و يقسموها بالعدل .. كانت القضيه متمركزه في الطشت اللي هنملاه ميه و نوزع منه .. لحد ما اتجمعوا علي الحنفيه و بدا كل واحد يقول انا هفتحها بطريقتي .. و كل واحد يستعرض عضلاته في الشد و الرزع و الخبط .. و للاسف بدأوا ينسوا الطشت بتاعهم و رموه بعيد .. علشان يشدوا و يفتحوا الحنفيه .. و فعلا فتحوا الحنفيه .. لكن مقدروش يسيطروا علي الميه لانها غرقتهم .. و الطشت هم اللي نسيوه بعد ما كان هو قضيتهم من البدايه ...

اتمني المصريين يفوقوا لطشتهم !!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق