الأربعاء، 13 يونيو 2012

صبرا طيبا

وَ ظَنَنتُ اَنِّي لَن اَعود يا قَلبي كَي اَتَكلَّمَ .. وَ نَسيتُ كُلَّ الاُمنِيات وَ وَجَدتُ عَقلي اِستَسلَم
وَ نَسيتُ حِلماً قَد بَدَأ .. وَ هَرِبتُ مِن وادي الاَمَل .. لَكِن امراً صاحَ في وَجهي بِاَن اتعَلَّمَ
وَ بِاَنَّ اُحِبَ المُنتَهي في كُلِ طَيَّاتِ المُراد .. وَ بِاَنَّ صَبراً طَيِباً يُغنينا عَن سَبقِ الميعاد
يَحمِلنا كي نَحيا حَياةً مُشرِقَةٌ وَ مُلهِمه ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق